نداء إلى المثقفين العرب لمناهضة الفاشية الدينية : الفاشية الدينية لن تمر، والموت لزارعي الموت في عالمنا العربي

وحش كاسر دهم مشرقنا العربي. بات يهدد الأمة دولا وشعوبا من المحيط الى الخليج. وحش أفلت من قمقم التاريخ، ومن مكر وأوكار الاستخبارات الإمبريالية والرجعية، مستغلا أزمات مجتمعاتنا العربية. بدأ يتجول في وعي العامة. يجنّد القتلة والمجرمين أداة لمشروعه الفاشي الدموي، ويخوض في حياة البشر مهدداً مستقبلهم السياسي والأمني والاجتماعي، وفي دماء المواطنين عرباً ومسلمين وأقليات إثنية ودينية، ويتطلع لمد إجرامه ليطول العالم بأسره. لا لبس في أهدافه، انها تدمير الحضارة والاجتماع الإنساني، وحياة الدول والمجتمعات؛ يصرخ علنا: «بالذبح جئناكم»!!
إنه وحش الفاشية الدينية. نمط خاص من الفاشيات، تناظر وتواكب الفاشيات العنصرية والرجعية في العالمين العربي والغربي. إنها أدوات إضافية بيد الامبريالية وأتباعها في المنطقة، تستخدمها لإدارة معاركها الراهنة والمستقبلية. أدوات تعوّضها التراجع النسبي لقدراتها على خوض الحروب التقليدية التي استخدمتها وتستخدمها في إشاعة الفوضى المدمرة، وذلك بتفكيك دول المنطقة ومجتمعاتها، مشرقها خاصة، لفرض شرق أوسط جديد، منزوع الارادة والسيادة والموارد، خاضع كلياً للإملاءات الأطلسية، ومتصالح وراضخ للكيان الصهيوني.
حقق هذا المشروع تقدماً على الأرض، وأصبح السكين فوق رقاب الجميع. إزاء ذلك لم يعد مقبولا ان نبقى غارقين في نقاش عبثي حول الأكثر مسؤولية في إيجاد البيئة الملائمة لولادة هذا الوحش ونموّه. أطراف عدة في النظام الرسمي العربي الذي فشل في مشروع الاستقلال والتحديث وبناء الدولة الوطنية تتحمل المسؤولية:
1ـ النظم الرجعية العربية التي أغرقت المنطقة في مستنقع التبعية للمشاريع الاستعمارية التي أسست لثقافة التعصب الديني والمذهبي.
2ـ القوى والنظم القومية، التي حادت عن أهدافها وشعاراتها. وتحولت الى سلطات استبدادية وفاسدة.
3ـ التيارات الليبيرالية التقليدية أو تلك المتحدرة من أصول يسارية. التي بدأت مأخوذة بديموقراطية الدبابات الأطلسية وانتهت مستتبعة من النظم النفطية الوهابية.
4ـ التيارات اليسارية التي اكتفت بالطروحات النظرية المجردة وخاضت نضالات منفصلة عن فهم الواقع، وعجز عن الانخراط الجدي في المعركة الوجودية الدائرة على امتداد المنطقة.
كل هؤلاء يتحملون القسط الأكبر من المسؤولية، لا يستثنى من هذه المسؤولية المثقفون الوطنيون والديموقراطيون، الذين فشلوا في تحديث الثقافة المجتمعية، وارتضوا أنصاف الحلول إزاء الثورة الثقافية، وقبلوا مبدأ تسييس الدين، فالتحقوا بالمرجعيات الدينية والطائفية والمذهبية والمال النفطي، هذا الفشل سهّل ظهور الفاشية الدينية وانتشارها، فنمت وترعرعت في العالمين العربي والإسلامي، لا سيما بعد الحرب الأفغانية بإدارتها الأميركية السعودية، وتمظهرت واستقوت بالتراث الديني، فاستخدمته للقتل والذبح والتكفير ومعاقبة كل مختلف.
هذه الظاهرة باتت تشكل خطراً داهماً ليس على الإنسان وحقوقه الإنسانية فحسب، بل على الحق بالوجود، والحق بالحياة أيضا، وخطراً على الهوية وعلى حرية الكلمة والحريات العامة، بما في ذلك الممارسة الدينية نفسها، وعلى الثقافة والتراث والآداب والفنون، وصولاً إلى نمط عيش تشكّل خلال قرون، وجعل الوطن العربي خارج التاريخ ومنطق العصر.
إن مواجهة هذه الموجة المدمرة من الفاشية لا تحتمل التردد. باتت واجبة، وهي ممكنة، كونها مسؤولية القوى الحية والحريصة على المنجزات الحضارية، وعلى الحريات والاستقلال والوحدة والتقدم.
نحن الموقعين أدناه، ندعو كل المثقفين والمناضلين والناشطين في الحقل العام الى التحرك وإطلاق أوسع حملة ضد الفكر الإرهابي التكفيري، وضد التعصب الديني والمذهبي، وضد استخدام الدين في العمل السياسي، والى النضال من أجل بناء الدولة المدنية الوطنية الديموقراطية الحديثة التي تعتمد المواطنة وتصون الحريات الشخصية والعامة، وتحترم التعددية السياسية والثقافية والاجتماعية، وتجرّم بث الأفكار العنصرية، والفاشية والتكفيرية. دولة تضع في أولوياتها التنمية المستندة الى الإنتاج، والى عدالة التوزيع، والقضاء على الفقر والتهميش. دولة تحرص على تطوير التعليم الوطني بكل مراحله، ولا تتخلى عن واجبها في تعزيز القدرات الدفاعية والتصدي للمخاطر التي تواجهنا جميعا، دولا وشعوبا، ولا سيما في مشرقنا العربي، وفي مقدمها الخطر الصهيوني على فلسطين وعموم المنطقة. كما ندعو الى دعم القوى الرسمية والشعبية التي تقاتل بالفكر والسياسة والسلاح قوى الإرهاب التكفيري وداعميه، والى تشكيل أوسع ائتلاف عربي لمناهظة الفاشية الدينية.
ليكن شعارنا: الفاشية الدينية لن تمر، والموت لزارعي الموت في عالمنا العربي.

Version française : http://assawra.blogspot.fr/2014/09/appel-aux-intellectuels-arabes-pour-se.html

 
***
 
لائحة أسماء الموقعين
 
الموقعون من لبنان
د. عصام نعمان (وزير ونائب سابق)                   د. سماح إدريس (كاتب )
أ. سايد فرنجية (كاتب وناشط سياسي)                سركيس أبو زيد (كاتب)
د.سمير صباغ                                         غانية موصلي (حقوق المرأة)
فيصل جلول (كاتب)                                 سامي كليب (كاتب واعلامي)
د. نسيم عون (استاذ جامعي)                       زاهي وهبي (شاعر واعلامي)
د. علي شريم (طبيب)                                أ. علاء المولى
 صقر ابو فخر (كاتب)                                أ. علي فياض
مصطفى سبيتي (شاعر)                              أ. حسين سرور
رياض صوما (كاتب سياسي)                         حسين طليس (صحافي)
 ناجي صفا (كاتب)                                      ميرنا لاوند (ناشطة)
مارون ابي سمرا (طبيب)                             نزيه ابو خليل (ناشط)
كارميلا ابو سمرا (ناشطة)                           ليال ابو موسى (شاعرة)
إسماعيل ابراهيم (كاتب)                                دينا حلاوي (ناشطة)
فؤاد نجم (ناشط سياسي)                                ايزابيل فرنجية ( محامية)
فداء عبد الفتاح (محامية)                               جوزيف قبيسي (ناشط سياسي)
نعمت بدر الدين (ناشطة)                               الهام بكداش (ناشطة سياسية)
جمال حموي ( د. وناشطة سياسية)                 خالد الديب (ناشط سياسي)
رباب الدبس (ناشطة)                           عمر الديب (رئيس سابق لاتحاد الشباب)
زويا داغر (محامية وناشطة)                   فؤاد رمضان (ناشط)
ابراهيم الراسي(رئيس سابق لنقابة التعليم  الإبتدائي)           زينة رضا (ناشطة)
فاروق دحروج (الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني)
سعدالله مزرعاني (نائب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني سابقا)
حسان زيتوني (أمين عام اتحاد الشباب الديمقراطي)
عربي عنداري (امين عام اتحاد الشباب الديمقراطي سابقا)
أسد غندور (استاذ ثانوي وناشط سياسي)         ريمون فرام (طبيب)
كامل صفا (محام وناشط سياسي)                   محمد صلح (ناشط سياسي)
زهير رافع (محام وناشط سياسي)                  رباح شحرور (ناشط)
دلال الساحلي (شاعرة)                                 د.سلوى الأمين
هاني فياض (ناشط)                                    يسرى نعمة (ناشطة)
سهام قاووق (ناشطة)                                  ريمون هنود (كاتب)
أنور ياسين (ناشط ومعتقل سابق لدى العدو الصهيوني)
علي محي الدين (رئيس الإتحاد الوطني للنقابات سابقا)
زينب اللقيس                                              بشرى مقلد
نازك عوض                                             عدنان حمزة
د. بسام شعراني                                          لوليت ابراهيم (ناشطة)
مي صفا                                                  لونا سمور (استاذة ثانوية)
مريم صفا                                               عبد الأمير حلاوي
وفاء الحاج علي (ناشطة)                             علي الملا (ناشط سياسي)
زينب صالح                                             فيصل الأمين
نجاة صفا                                                انعام بزي
ماري فرنجية                                          سامية مولوي (شاعرة وصحفية)
سامية مجدلاني                                       ناجي مهدي
فواز قبلان (استاذ ثانوي)                           سوزان مكة (ناشطة)
ناجي جمال                                            جادوس زريقة
محمد مكي                                       سهى شمص (صحافية وناشطة)
 دلال مرداوي                                   سليمان القانوني                                 
محمود الأمين  (مجلس النواب وناشط)                                  
ناريمان داوود                                       كريستين مكا
محمد  ميك
عامر المسافر                                      خواطر حسن
عايدة داوود                                      جمال حطيط
ندى برجي                                        رانيا جابر
احمد وليد سنو                                    جوزيف النوار
احمد دهيني (صحافي)

***

الموقعون من سوريا :

عادل الشريفي (شاعر)                                سهى مخلوف (محامية)
ابو الجود  (كاتب وناشط)                             هدى صالح (محامية)
مي يازجي (ناشطة)                                    ديمة موصلي (ناشطة)
د. بسام المحمد (طبيب)                                ايمن كردية (ناشط)
ورد موصلي (ناشطة)                                   سيلفانا زمام (ناشطة)
فداء صالح (ناشطة                                       مرام أحمد (ناشطة)
 جنان احمد (التلفزيون السوري)         ناريمان العلي (مهندسة وناشطة)       إحسان الكردي  دكتورة علم اقتصاد واجتماع
مايا يحي (ناشطة)                                       رنا وسوف (ناشطة)

***

من العراق:

حيدر السيّد السوّلي ( كاتب عراقي )
السيّد عبد الله الشريفي ( كاتب عراقي )
مختار الشحماني (ناشط)
احمد تيلور (ناشط )

***

من الأردن:

فؤاد بياد (ناشط)
محمد سمامعه : كاتب اردني
تيسير ابراهيم أبو مرزوق : ادارة اعمال  وناشط

***

من فلسطين:
عبد المنعم مصلح (فلسطين،ناشط سياسي)
د. سليمان فيومي (فلسطين)
كمال دلول (فلسطين)
سامي ابو عاقلة (فلسطين)
تشافيز احمد (فلسطين)

***

دول اخرى
عادل الموسوي : الكويت رجل اعمال وناشط
نوال العون (الكويت ، ناشطة)
محمود عوض (مصر)
فافاني دمق (تونس)

Posts les plus consultés de ce blog

Black Solidarity Statement with Palestine

Jérusalem occupée : Un jeune Palestinien tué par les force d'occupation

Omicron: le Maroc bannit festivals et grandes manifestations culturelles

La descente aux enfers… Pour qui ?

Nucléaire iranien : la solitude d’Israël